منتديات علوم الاعلام و الاتصال
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
نتمنى لك اطيب الاوقات في منتداك . شكرا

منتديات علوم الاعلام و الاتصال

منتدى الطلبة الجامعيين .. و طلبة الاعلام و الاتصال .. و الاعلاميين و الصحفيين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 بحث اثار الاعلان سنة 4 مقياس الاعلان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: بحث اثار الاعلان سنة 4 مقياس الاعلان   الخميس ديسمبر 02, 2010 7:45 pm

مــقــدمــة:

أضحى الإعلان من الأمور التي تشغل حيزاً كبيراً في حياتنا اليومية، خاصة وأنه أصبح جزءاً لا يتجزأ من حركة التطور التكنولوجي وثورة الاتصالات التي يشهدها عصرنا الراهن. حيث نما الإعلان مع تطور العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والتجارية وساعدت على تطوره وبروزه عوامل كثيرة، من أهمها التنامي السريع في عدد السكان وتنوعهم الديموغرافي وتوزعهم الجغرافي الذي دعا إلى ضرورة تطوير طرق النقل والانتقال، مما جعل حركة البضائع أسهل وأكثر اتساعاً، وجعل التشكيلة السلعية المتاحة شديدة التنوع وزاد صعوبة الاختيار.
تعتبر دراسة تأثير الإعلان من الأمور المهمة لنجاح فعالية الإعلان أو فشلها و ذلك على اعتبار أن الإعلان ذو قوة تأثيرية في وعي المرء و سلوكه،وهذا التأثير له عدة جوانب ،فالإعلان يؤثر على مختلف مناحي الحياة الاقتصادية منها و الاجتماعية و الثقافية و السياسية،إضافة إلى تأثيره على مختلف وسائل الاعلام ،كما قد يؤثر على سلوكيات الفرد و الجماعة ،ولا تخلو أثار الإعلان من انتقادات لبعض النقاد،والتي سأعرضها فيما يلي.
بناء عليه نطرح التساؤل التالي: ماهي أثار الإعلان على مختلف مناحي الحياة؟









أولا:الآثار الاقتصادية:
وفقا للدراسة التي أجراها ايفل بوردن (Iveil Bordent) (1)–التي تعتبر من أهم الدراسات عن الآثار الاقتصادية للإعلان بالرغم من قدمها نسبيا-والتي من نتائجها ما يلي:
1/اثر الإعلان على الطلب:
يعتبر الإعلان عاملا مؤثرا في الطلب ،وتختلف درجة التأثير باختلاف المنتجات و الإعلانات ،وليس بالضرورة أن حجم إعلاني معين سوف يترتب عليه الزيادة في الطلب على المنتج وبيعه.
-فالإعلان يساعد على زيادة الطلب على منتجات عدة شركات و هذا يتوقف على :
*إمكانية تمييز المنتجات المعلن عنها عن غيرها من المنتجات البديلة، فالإعلان عن منتج يمكن تمييزه كالثلاجة يكون أكثر تأثيرا من الإعلان عن منتج يصعب تمييزه كالسكر.
*إمكانية التأثير في دوافع الشراء العاطفية لدى المستهلكين وذلك مثل إثارة دافع التميز والتفوق على الآخرين لحثهم على شراء المنتج.
*عندما تكون العوامل المؤثرة في الطلب موجبة مثل ارتفاع دخل الأفراد و زيادة عددهم للتأثر بعوامل الموضة و المستوى الاجتماعي و غيرها من العوامل.
-بتوفر هذه الشروط يساهم الإعلان في زيادة سرعة الطلب على المنتجات المعلن عنها إنما يؤدي الى زيادة مرونة الطلب على المنتجات ، إذ أن اتساع سوق المنتج و زيادة عدد المستهلكين الحاليين والمرتقبين له يؤدي الى زيادة الفرصة المتاحة للمنشاة لزيادة المبيعات عن طريق تخفيض أسعار البيع و ،وقد ينتج عن ذالك انخفاض في تكاليف الإنتاج مما يسمح في بتخفيض الأسعار في المستقبل.
-عند انخفاض الطلب على منتج ما ،ليس بوسع الإعلان منع هذا الانخفاض ،ولكن يمكنه الحد من سرعته.
-لابد من وجود منفعة حقيقية يحصل عليها المستهلك من المنتج حتى يمكن للإعلان إحداث تأثيرا في الطلب،بحيث لا يستطيع الإعلان إيجاد طلب عن منتج لا يحقق اشباع لدى المستهلكين.
2/أثر الإعلان على تكاليف الإنتاج:
-يساعد الإعلان على زيادة حجم الإنتاج نتيجة لتأثيره في الطلب مما يؤدي الى تخفيض تكاليف الإنتاج الكلية.


(1)بشير عباس العلاق و علي محمد ربابعة:الترويج والإعلان التجاري-أسس.نظريات.تطبيقات-(مدخل متكامل) ،طبعة عربية ،دار اليازوري العلمية للنشر و التوزيع،عمان-الأردن،سنة2007،ص139-140
-تأثير الإعلان على تكلفة الإنتاج غير محدد ،فمن الممكن ألا يؤدي الإعلان الى تخفيض تكلفة الإنتاج للأسباب التالية:
*وجود بعض الصناعات التي تعتمد على العمالة اليدوية مثل :السجاد ،الأثاث اليدوي اذ يصعب تخفيض نصيب الوحدة المنتجة نتيجة لزيادة الإنتاج والذي يصاحبه زيادة في الأجور بنفس نسبة زيادة الإنتاج.
*قد تفرض السوق الإنتاج بكميات صغيرة في بعض الصناعات ومن ثم لا يكون باستطاعة الإعلان تخفيض تكاليف الإنتاج.
3/أثر الإعلان على المنافسة السعرية: (1)
يساعد الإعلان على الحد من المنافسة السعرية ،و هذا يتوقف على ما يلي:
لكنه لا يقضي عليها أولا يمنعها وذلك لان الإعلان شانه شان العناصر الأخرى غير السعرية كجهود المنتج أو الموزع أو البيع الشخصي أو تنشيط المبيعات ،يعمل على تقليل حساسية الطلب للسعر.
-طبيعة المنتج نفسه:ففي بعض المنتجات مثل مستحضرات التجميل تزيد أهمية الاسم التجاري و العلامة المميزة وذلك مقارنة بالسعر ،إذ يسعى المستهلك للحصول على علامة معينة بمستوى جودة معين ولا يهتم كثيرا بارتفاع السعر، ويلعب الإعلان دورا هاما في الحد من المنافسة السعرية .
أما في حالة المنتجات التي لا يهم المستهلك اسم أو علامة تجارية معينة مثل السكر فلا ينتظر أن يؤدي الإعلان هذا الدور في جذب المستهلك لأي علامة تعرض بسعر مرتفع عن الإعلانات الأخرى.
-الظروف الاقتصادية:فمثلا في حالة الكساد نجد أن المنافسة السعرية تفرض نفسها حتى على المنظمات التي تعتمد في المنافسة أساسا على الإعلان وذالك عند حدوث انخفاض كبير في مبيعاتها .
4-اثر الإعلان على جودة المنتجات وأنواعها:
يساعد الإعلان على زيادة جودة المنتجات وزيادة الأنواع المعروضة منها في السوق للأسباب التالية:
-يسعى الإعلان لتمييز المنتج عن غيره من المنتجات المنافسة مما يتطلب شيئا معينا يتم التركيز عليه في خلق هذا التمييز مما أدى الى سعي المشاريع الدائم الى تطوير و تحسين منتجاتها و ارتفاع جودة هذه المنتجات.
-يساعد الإعلان على تشجيع الإنفاق على بحوث المنتجات الجديدة و ذلك لتوقع وجود طلب وزيادة هذا الطلب بواسطة الإعلان ،إذ أن المشاريع تكون أكثر استعدادا للإنفاق في هذا المجال عندما يكون هناك بعضا من إمكانية تغطية هذا الإنفاق في فترة قصيرة مستقبلا.


(1)المرجع نفسه،ص141-142.
-يؤدي الإعلان الى زيادة أنواع المنتجات المعروضة في السوق ،وذلك لان زيادة الطلب الناتجة عن الإعلان تؤدي الى تشجيع المنافسة مما يؤدي الى زيادة الأصناف المعروضة لتحقيق الإشباع للمستهلكين الذين تختلف أذواقهم ورغباتهم مما يتطلب اختلاف المنتجات المعروضة لتوافق احتياجاتهم و رغباتهم.
5/أثر الإعلان على الدورة التجارية:
-يمكن للإدارة التخفيف من حالة الكساد باستخدام الإعلان في هذه الفترة وذلك لتشجيع المستهلكين على الإنفاق بدلا من الادخار و تقديم سلع جديدة للسوق للحد من الاتجاه النزولي للطلب في هذه الفترة.
-كما يساعد الإعلان على تنشيط الدورة التجارية ،وذلك بزيادة النشاط الإعلاني في فترات الرواج وتخفيضها في فترات الكساد.
6/أثر الإعلان على توزيع الموارد و فرص العمل:
يساعد الإعلان على حسن توزيع الموارد و زيادة فرص العمل للأسباب التالية:
-زيادة الطلب و الإنتاج وفرص العمل المتاحة.
-زيادة الاستثمارات في المنتجات الجديدة إذ يساعد الإعلان في تعريف الأفراد بهذه المنتجات الجديدة و يحثهم على استخدامها مما يؤدي الى زيادة فرص العمل وزيادة الدخل القومي ورفاهية المجتمع .
7/أثر الإعلان على سعر البيع:
-يساعد الإعلان على تحريك المنافسة في السوق عن طريق تخفيض الأسعار ولكنه قلما ينجح في منع هذا النوع من المنافسة في المدى الطويل.
-يعمل على زيادة ثبات الأسعار في السوق و تقليل مرونة الثمن.
-يساعد على تركيز الطلب بالنسبة لبعض المنتجات المعينة وهو بدوره يؤدي الى تركيز العرض في أيدي القلة من المنشات المسيطرة بما ينتج عن بقاء الأسعار مرتفعة نسبيا،وهذا طبقا لنظرية المنافسة الاحتكارية Monopolistic Conpetitton غير انه يجب أن يلاحظ أن الإعلان ليس هو السبب الأساسي في تركيز العرض في أيدي القليل من المنشات.
8/أثر الإعلان على حرية المستهلك في الاختيار:
- يساعد الإعلان على زيادة حرية المستهلك في اختيار السلع وذلك عن طريق إتباع سياسة تمييز السلع التي تشبع بعض رغبات المستهلك الذي عادة ما يقبل الأصناف الأخرى وهذا ما يزيد من حدة المنافسة في تمييز السلع التي ينتج عنها تحسن السلع في المدى الطويل.

(1)المرجع نفسه،ص142-143.
-لا يعطي الإعلان جميع المعلومات الكافية للمستهلك وإرشاده في اختيار السلع ،فالإعلان مازال المصدر الرئيسي للمعلومات الخاصة بالسلع الموجودة في السوق و التي يحتاج إليها المستهلك لإرشاده في عملية الشراء،وعلى ذلك فان الإعلان أداة ضرورية للتوزيع و الشراء في مجتمعنا الاقتصادي.
-أدى القصور في المعلومات التي يوفرها الإعلان للمستهلكين ،الى قيام ونهوض حركة المستهلكين لتعليمهم و إرشادهم للشراء ،و تعتبر الجمعيات التعاونية صورة من حركة المستهلكين.
9/ أثر الإعلان على الاستثمار و الدخل القومي1)
-يهيأ الإعلان الأذهان لمستوى معيشي جيد ،وينشط حاجات المجتمع لتصبح كماليات الأمس ضروريات اليوم ،مما أدى لتحسينات اقتصادية وما نتج عنه من زيادة الاستثمار و بالتالي زيادة الدخل القومي.
-يساعد الإعلان كذلك على تحقيق الأرباح المرغوبة بما يحثهم على زيادة الاستثمار ،و ما ينتج عنه زيادة العمالة و الدخل الفردي و القومي.















(1)المرجع نفسه،ص144.
ثانيا:الآثار الاجتماعية: (1)
1/ الإعلان قوة تعليمية:
-الإعلان كقوة تعليمية يؤثر على أفكار الناس ويزيد من ثقافتهم ،فهو يعمل على إقناع الناس بشراء سلع أو خدمات معينة،وفي سبيل إقناعهم يستخدم الحجة و المنطق فيحملهم على تعلم أشياء جديدة لم يتعلموها من قبل.
-الإعلان يعتبر أداة من أدوات الثقافة ،بالاطلاع عليه أو الاستماع اليه او مشاهدته ، يتعلم الناس أشياء جديدة تتعلق بتركيب السلع المختلفة و تكوينها و استخداماتها و فوائدها و تاريخها..
-الإعلان وسيلة من وسائل نقل الأفكار من الى الجمهور بوجه عام و الى المستهلكين بصفة خاصة ،بحيث ينقل إليهم من المعلومات ما يزيد من ثقافتهم الاقتصادية و الاجتماعية .
-ويستخدم الإعلان أيضا في تعليم الناس كيف يحافظون على صحتهم ويستثمرون مدخراتهم، وكيف يرتفعون بمستواهم العلمي و الثقافي.
2/الإعلان وسيلة لترويج المبادئ الاجتماعية:
-يستخدم الإعلان كوسيلة لترويج المبادئ الاجتماعية بين الأفراد ،مثل الحملات الإعلانية عن النظافة التي نراها في شوارعنا و حملات إعلانية وطنية عن حب الوطن و العروبة وحملات صندوق التوفير البريدي ،و حملات القروض الوطنية ،وحملات التطوع أو التبرع الخيري ،وإعلانات عن كتب أو مجلات اجتماعية.
3/الإعلان يساعد على إتاحة الفرص المتكافئة لمختلف أفراد المجتمع و فئاته:
-حيث ييسر الإعلان على المستهلكين و المتعاملين في السلع و الخدمات فرصة حصولهم على النصيب العادل ،ومثال ذالك الإعلان عن توفير السلع التموينية المستوردة عن طريق شركات القطاع العام وكيفية حصول التجار على نصيبهم منها.
-كما ييسر الإعلان للناس الاستفادة من الخدمات العامة إلي تقدمها الدولة .
-و يتيح كذالك الفرص لكل باحث عن العمل بالنشر عن الوظائف الخالية و شروط كل منها.
-و يتيح لذوي المصلحة إن يتقدموا للمزايدات و المناقصات التي يعلن عنها و الأمثلة عديدة لا يمكن حصرها .



(1)المرجع نفسه،ص144-145-146.
4/الإعلان ييسر على الأفراد الحياة: (1)
الإعلان يهيئ للأفراد في المجتمع الحصول على السلع و الخدمات التي يحتاجونها بأيسر الطرق و ارخص الأسعار،موفرا عليهم الجهد الوقت في البحث عن السلع،والمال الكثير الذي قد يضيع بسبب صعوبة المقارنة بين أسعار ما يعرض من سلع و خدمات،وكمثال على دالك السيارات لما توفره الإعلانات من مواصفات و جودة و مقارنة في نفس الوقت و تزويد المشاهد أو القارئ أو المستمع بالأسعار و طرق طلبها و الحصول عليها دون الحاجة للتنقل من خلال التزويد بالبريد الالكتروني و رقم الهاتف و الفاكس مما ييسر اقتناءها،كما تعتبر اللافتات على الطرقات ظاهرة جديدة تعطي لأصحاب السيارات المعلومات عن الطقس في الدول المتقدمة.
5/الإعلان يغرس عند الأفراد عادات جديدة:
إن من نتيجة استعمال الأفراد المتكرر للسلع المعلن عنها ،تنشأ عندهم عادات جديدة تزداد رسوخا كلما زاد تكرار الاستعمال ومن أمثلة هذه العادات :تنظيف الآسنان مساءا و صباحا بالفرشاة واستخدام معجون الأسنان لهذا الغرض ،وغسل الشعر بشامبو الشعر الملائم له،واستخدام المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات الضارة بالمنازل ،واستعمال مطافئ الحريق الخفيفة بالمنازل للتغلب على أي حريق ينشب بالمنزل ..وبهذا يعمل الإعلان على نشر عادات مفيدة بين الناس.
في حين هناك بعض الإعلانات التي ترسخ عادات سيئة مثل الإعلان عن الكحول و التدخين .
6/الإعلان يقرب بين الشعوب و المجتمعات:
مثلما يساهم الإعلان في التقريب بين طبقات المجتمع الواحد في حد ذاته ، فانه حين ينشر عن الصعيد الدولي يعمل على التقريب بين المجتمعات المختلفة و تحقيق الاتصال بين شعوبها ،ذلك لأنه ينقل عادات بعضها الى البعض الأخر،كما انه ينشر أساليب الحياة الأفضل بين الدول وينقل وجهات النظر و أساليب التفكير ونشر العلوم والآداب و الفنون بين الأمم.








(1)المرجع نفسه،ص146.
ثالثا:الآثار السياسية(1)
-يعتبر الإعلان أداة لترويج المبادئ السياسية و نشر المجلات السياسية.
-يساعد الإعلان المرشحين السياسيين على تقديم أفكارهم و سياساتهم للجمهور ،فالحملات الانتخابية في معظمها هي أشكال إعلانية ،و يؤكد الخبراء أن لها دورا في نجاح المرشحين السياسيين.
-ومن ناحية ثانية تعمد الحكومات على تقديم انجازاتها لمواطنيها عبر الانترنيت ،بما يساعدها على الحصول على مزيد من الدعم الشعبي لأدائها.


















(1) علي برغوت:دليل التصميم و الإنتاج الفني،نسخة أولية،جامعة الأقصى كلية الاعلام قسم العلاقات العامة،غزة،سنة2005،ص6.(نسخة الكترونية)
رابعا:التأثيرات الثقافية: (1)
-للإعلان الأثر الواضح على تشكيل الثقافة و المعارف، فالإعلان من شأنه تقديم أفكار جديدة لم تكن معروفة لدى الجمهور، أو يعمل على تدعيم أفكار كانت موجودة أصلا لدى الجمهور.
-وله الدور البارز في تقديم معايير و قيم بعينها، ومن جانب أخر يعمل على تقديم قيم و معايير ثقافية جديدة بالمجتمع مثل ثقافة الصابون السائل التي لم تكن موجودة من قبل بكثرة.
-للإعلان -بخاصة الإعلان الدولي-دور مهم في عملية تعزيز وتدعيم عملية التبادل الثقافي بين الشعوب، و الثقافات، فقد تم استخدامه بشكل واضح في عملية التبادل الثقافي بين الحضارات، و خصوصا بعد الظهور والانتشار وتوسع لشبكة الانترنيت.
-و لا ننسى تأثير العولمة الثقافية أو الغزو الثقافي السلبي على الإفراد و المجتمعات–على سبيل المثال-ثقافة الموضة و الألوان الرائجة كل عام.















(1) المرجع نفسه،ص6.
خامسا: أثر الإعلان على وسائل الاعلام و الاتصال1)
-إذا كانت وسائل الاعلام تؤدي دورا مهما في نشر الرسائل الإعلانية ،لدرجة أنه لا يكتمل النشاط الإعلاني إلا بها،فان هذا الأخير أصبح بدوره جزءا لا يتجزأ منها فيكاد يشغل نفس الحيز و الأهمية على غرار سائر موادها الإعلامية الأخرى،بل جعل أشهر المعلنين و خبراء الإعلان في العالم الغربي يقرون انه:"لا إعلام بدون إعلان".
-كما انه يعتبر مصدر دخل هام للوسيلة الإعلامية ،يمكنها من مواجهة الأعباء المالية المتزايدة ،فمن المعروف مثلا أن ثمن بيع النسخة الواحدة من الصحيفة لا يغطي كلفة إنتاجها ،وبما أنها تباع بسعر منخفض يتناسب مع إمكانيات القراء ،فلا بد من تخل الإعلان لسد هذا العجز ،و هو كذالك بالنسبة للإذاعة والتلفزيون.
-توسع مجال الإعلان بشكل ملحوظ إذا احتضنته وسائط و جهات متعددة ،كالكتب المدرسية التي تذكر أحيانا بعض العلامات التجارية مثل :Nike وDisney land ،بالاظافة الى شاحنات التسليم ،علب الرسائل،جدران الوكالات التي أصبح البريد الأمريكي يبيع مواقع إعلانية على مساحتها،وحتى مكتبة الفاتيكان سمحت للشركات المشاركة في احتفالات عام 2000،بالإعلان من خلالها حيث دفعت مجموعة الاتصالات تيليكوم ايطاليا مبلغ 80 مليون دولار على شكل خدمات هاتف و انترنيت ،لحصولها على حق إلصاق شاراتها على القمصان و القبعات ،والشمسيات الموزعة على 70 ألف متطوع في هذه الاحتفالات.
-بالإضافة الى هذا يعمل الإعلان على توسيع قاعدة جمهور الوسائل الإعلانية فتقديم الخدمات الجليلة للبائعين و المستهلكين يزيد من اهتمام هؤلاء بها ،حتى أن بعض الصحف و المجلات تصدر ملاحق إعلانية بالكامل من وقت الى أخر ،أو بصفة منتظمة ،كما هو الحال بالولايات المتحدة الأمريكية مثلا، بما أن توزيعها يزداد خلال إصدار هذه الملاحق حسب ما جاء في الدراسات.
-فالإعلان يقدم خدمات جليلة لوسائل الاعلام كمصدر دخل جزئي ،وبعض الوسائل تعتمد اعتمادا كليا على الإعلان في دخلها.
-و يساهم بدوره في تغطية نفقات الإنتاج للمواد الإعلامية بأنواعها،بما يوفر خدمات إعلامية مجانية لجمهور المشاهدين و المستمعين و القراء،فيسهم في إنتاج البرامج الإذاعية و التلفزيونية ،كما يغطي ثلثي تكاليف إنتاج الصحف و المجلات،ويوفر على القارئ دفع مبالغ مضاعفة من أجل شرائها.(2)



(1)فندو شي ربيعة:الإعلان عبر الانترنيت-دراسة وصفية تحليلية مقارنة-(رسالة ماجستار)،جامعة الجزائر،سنة 2004-2005،ص46-47.
(2)علي برغوت :المرجع نفسه،ص6.
سادسا: نقد الإعلان:
لقد تعرض النشاط الإعلاني الى الكثير من الجدل حول أثاره الاقتصادي ،من حيث انعكاس الإنفاق عليه على زيادة أسطر السلع و الخدمات،فالنشاط الإعلاني يؤثر على المجتمع وعلى كثير من المتغيرات الاقتصادية و الاجتماعية ،وكانت هناك وجهات نظر متباينة بين الخبراء منها من يعتقد أن الإعلان يؤدي الى زيادة الأسعار، وهذه الزيادة يمكن تفاديها بتقليص الإنفاق على الإعلان لإعطاء صورة جيدة عنه، كونه يخفف عن المستهلك كافة النفقات الزائدة ، والذي لولاه لما زاد الإنتاج عن طريق الاستهلاك الكبير من قبل الجمهور لسلع والخدمات ، وبعض الخبراء عرض نظرا لما يترتب على الإنفاق الإعلاني من أثار سيئة .
وقد انتهى بعض الاقتصاديون الى أن أهم ما يسهم به الإنفاق الإعلاني كزنه قادر على إشاعة الحركة وخلق النمو في الحيات الاقتصادية، فهو يركز الانتباه على سلعة أو خدمة موجودة فعلا أو جديدة وبتالي يعمل على زيادة الاستهلاك ثم التوسع في الإنتاج وهذا ما يؤدي الى خفض نصيب الوحدة الواحدة من هذه السلع من تكاليف الثابتة ، ويظهر ذالك في حال السلع المرتفعة الثمن ، أم بعض الخبراء فقد وجهوا عدة انتقادات(1) الى النشاط الإعلاني أهمها :
-قد يؤدي الى تحالف المؤسسات المتنافسة في السوق مع بعضها البعض، ويحولها من حالة المنافسة الاحتكارية الى حالة الاحتكار .
-عدم إفساح المجال لشركات جديدة لدخول الى السوق بنظر لسيطرة الشركات الاحتكارية عليه.
-ارتفاع نفقات الاعلام مما يؤدي الى ارتفاع في الأسعار.
-يعتبر تبذيرا للموارد و إنفاقا في غير مكانه .
-قد يؤدي في بعض الأحيان الى المبالغة وعدم بيان الحقيقة عن السلعة وهذا يضلل الجمهور.
-كذلك ما يضاف للانتقادات الموجهة للإعلان ما يلي:
*استغلال الأطفال.
*استعمال المرأة.
*المبالغة فيه.
*عدم مراعاة بعض الإعلانات لخصوصيات المجتمعات.
*تأثير الإعلان على الذوق العام من خلال الموضة الرائجة كموضة الملابس و المشاهير.
*الإعلان يحط من قيمة اللغة.

(1)بشير عباس العلاق وعلي محمد ربابعة:المرجع نفسه ، ص137-138

*يجعل الأفراد ماديين أكثر.
*يجعلنا نشتري ما لا نحتاج.
*يتسم بانحطاط الذوق.
*قد يكون مظللا للأفراد وذالك من خلال الوعود الكاذبة و الشعارات الزائفة.




















الــخــاتــمــة:

كما جاءت به البحوث السابقة فان الإعلان في المجتمع يقوم بدور التوجيه و الإرشاد و لفت الأنظار و يهدف الى الاعلام و الإقناع و الحث على السلوك في ضوء ما جاءت به الرسالة الإعلانية.
وكما جاء به هذا البحث فان للإعلان الأثر البالغ على سلوك الفرد و الجماعة في مختلف نواحي الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية ...وهذا الأثر قد يكون ايجابيا أم سلبيا –كما سبق و أشرت-و عليه نكتشف أن الإعلان مجرد وسيلة لتحقيق غاية المعلن وتوجيه المتلقي سواء الوجهة الحسنة أو السيئة التي يرغب المعلن إيصالها من خلال رسالته الإعلانية.
و عليه أتوجه للإشارة إلى أن الإعلان أداة فتاكة في يد المعلن ينبغي للمتلقي توخي الحذر منها ،كما ينبغي على المعلن مراعاة قيم و معايير المجتمعات و التحلي بالصدق و المصداقية أثناء توجيههم للرسالة الإعلانية.













قــائــمــة الــمــراجــع:

1/ بشير عباس العلاق و علي محمد ربابعة:الترويج والإعلان التجاري-أسس.نظريات.تطبيقات-(مدخل متكامل) ،طبعة عربية ،دار اليازوري العلمية للنشر و التوزيع،عمان-الأردن،سنة2007.
2/ علي برغوت:دليل التصميم و الإنتاج الفني،نسخة أولية،جامعة الأقصى كلية الاعلام قسم العلاقات العامة،غزة،سنة2005، (نسخة الكترونية)
3/ فندو شي ربيعة:الإعلان عبر الانترنيت-دراسة وصفية تحليلية مقارنة-(رسالة ماجستار)،جامعة الجزائر،سنة 2004-2005.
4/ جريدة الصباح - أثر الإعلان والدعــاية في الســلوك الاجتماعي



منقول للفائدة


* ســـاهم في
نشر منتدى علوم الاعلام و الاتصال بين أصدقائك وأحبابك فالدال علــى الخير
كفاعله
* المنتدى لكم وانشأ من اجلكم فحافظوا على بقاءه .
* دعاء :
يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ
عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا
تأخذ اعتزازي بِكرامتي .
*** (رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا) [طه/114] ***

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://information.forumsalgerie.com
 
بحث اثار الاعلان سنة 4 مقياس الاعلان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات علوم الاعلام و الاتصال :: منتدى علوم الإعلام و الإتصال :: القسم العام لعلوم الاعلام و الاتصال-
انتقل الى: